منتديات ايفون كول
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الشبه بين نبي الله يوسف والإمام موسى الكاظم ‏(ع)

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
bo 3li
Admin
avatar

عدد المساهمات : 48
تاريخ التسجيل : 17/12/2010

مُساهمةموضوع: الشبه بين نبي الله يوسف والإمام موسى الكاظم ‏(ع)   الجمعة يناير 28, 2011 1:39 am


بسم الله الرحمن الرحيم

اللهم صل على محمد واله وسلم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة


أكتب لكم هذه السطور وقد امتزجت دموعي بمقالتي حزنا على سيدي موسى بن جعفر عليه السلام.


لما رأى يوسف الصديق عليه السلام عدم تمكنه وخوفه على دينه من نساء مصر قال عليه السلام ( السجن أحب إلي) وذلك لكي يتخلص من مكرهن وكيدهن وهو الخائف لقوله عليه السلام ( أصبوا إليهن )..وهي من صبابة القلب على الغريزة ..فطلب عليه السلام الخلاص منهن وكان السجن هو خلاصه من محنته .


ولكن الله تعالى سخر السجن لنبي الله يوسف على نبينا وآله وعليه السلام مكانا للدعوة إلى دين الله وكان معززا ومكرما إلى أن خرج من سجنه بعد سبع أو ثمان سنوات معدودة من سجن زاويرا وأصبح عزيز مصر وكان خروجه من السجن بمرسوم ملكي وجميع أهل مصر استقبلوه بالورود والرياحين وقد وضعوا تحت أقدامه الفرش الحمراء حتى دخل على ملك مصر .


أما سيدي ومولاي موسى الكاظم عليه السلام الذي قضى عشرون عاما من عمره الشريف في سجون فرعون زمانه (هارون العباسي ) بدءا من البصرة إلى بغداد إلى سجن السندي بن شاهك الذي لم يستطع الإمام المظلوم أن يميز الليل من النهار وكان طوال سجنه صائما في تلك السنوات العجاف والمظلمة .


دخل عليه السجان في سجنه بالبصرة وقد أمر باطلاق سراحه في منتصف الليل وقال له ( هل تريد أن تخرج الآن أم تنتظر إلى الصبح )..فقال الأمام عليه السلام ( بل أخرج الآن فإن عيالي وأطفالي قد استوحشوا لفراقي) .


وما لبث أياما معدودة حتى أعيد إلى سجن القنطرة في بغداد وكلما دخل سجنا كان أشد من قبله وكانوا يضيقون عليه .


أرسل هارون العباسي أجمل الجواري إلى سجن الإمام المظلوم لإغراء الإمام عليه السلام وكان السجن في طامورة في باطن وجوف الأرض ولما كانت تسير ينبلج الحسن والجمال من مظهرها ..فأدخلها السجان وأغلق عليهم باب السجن وهي وحدها مع الإمام عليه السلام وهو في سجوده وبكائه وتضرعه كما هي عادته وهو في مناجاته مع الحبيب الأعلى وهو يقول في تضرعه وسجوده (اللهم لك الحمد أن جعلت لي مكانا للعبادة ..الهي خلصني من بين يدي هارون )..وقد أفترش الإمام نفسه للسجود وقد مد أحد رجليه لأنه قد تم كسره بأثر الضرب بمقامع الحديد ( السلام على ذو الساق المرضوض )...وبينما الإمام في سجوده ومناجاته قامت الجارية بالتعري وألقت جميع ما عليها من ثياب وقالت بصوت رقيق مخاطبة الإمام عليه السلام : أليس لك حاجة : ولم يجبها الإمام عليه السلام ولم ينظر خلفه إليها .


ولما كررت النداء الذي يشبه قول ( هيت لك ) ..نظر إليها الإمام المعصوم حليف السجدة الطويلة وراهب آل البيت وغطّاها بعباءته المباركة !!!..نعم غطى جسدها العاري ..هذا ابن محمد المصطفى صلى الله عليه والهالذي صدع الجبل من تحمل الأمانة ونزل القرآن على قلبه ..وهذا موسى الكاظم حفيد محمد صلى الله عليه والهووارث علمه وأدبه وخلقه ومنطقه ...ولما رأى الأمام جهل هذه الجارية ومكر هارون وخبث سريرته ..رقالإمام عليه السلام حزنا على حالها وقال لها ...انظري إلى هذا الجدار ..( جدار السجن )..وفتح الإمام عليه السلام إصبعيه وقال للجارية :


أمة الله أنظري من خلال أصابعي إلى الجدار الآن ..ولما نظرت الجارية إلى الجدار وإذا بها ترى الجنة ..نعم ..لقد أراها الإمام عليه السلام الجنة ..ونظرت إلى الحور العين والقصور والى الأنهار والى جمال الجنة ..حينها قال لها الإمام عليه السلام ..أمة الله أعبدي الله حق عبادته واصبري على طاعته ليكون جزاؤك جنة عرضها السموات والأرض .


وبعد ساعات أرسل هارون اللعين خلف السجان وقال له : الآن ادخل السجن وانظر ماذا يجري ..
فعاد السجان مهرولا إلى هارون ليخبره بأن الجارية ساجدة وتصلي خلف الإمام وهي تبكي وتناجي ربها أن يغفر لها بحرمة الإمام موسى بن جعفر عليه السلام .


حينها أمر هارون اللعين بإخراج الجارية من السجن وقال لها ..أنا أرسلتك لإغواء وأغراء موسى بن جعفرأصبحت تصلين خلفه وتبكين وتناجين الله ..قالت الجارية ..وكما قال أهل مصر لفرعون ( اقض ما أنت قاض إنما تقضي هذه الحياة الدنيا )...قالت ..نور وجه الإمام قد تجلى فيه عظمه الله في عرشه ,,لقد أراني الجنة ..وأنا لا أقدم شيء على جنة الله ..إمامي موسى هو جنتي ..إمامي موسى هو طريقي إلى الله ..عندها أمر هارون بقتلها خوفا من نشر الخبر .


سيدي يوسف الصديق أن كان قد سجد لك أحد عشر كوكبا والشمس والقمر فقد سجد الكون كله لموسى بن جعفر عليه السلام لأن الله تعالى قد خلق الكون وما فيه لأجل محبة أهل البيت عليهم السلام وموسى الكاظم عليه السلام من أهل البيت




وبسجنه كــم من أسى قد مسه لا يستــطيــع لــه نـبـّيٌ مرسلُ



لا يوسف الصـدّيق يحكيه وإن جـلّ البلاء فخطب موسى أشكلُ



فليوسف عن الخروج تباشروا وعــليـه تـاج الـملك وهو مكلـلُ



وابن الـنبـي لـه خـروج مـثلـه لــكنــه مــيــت بـلـــوح يــحـمـل


ولاتنسو الدعاء والردود
تحياتي bo 3li
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://iphonecool.own0.com
 
الشبه بين نبي الله يوسف والإمام موسى الكاظم ‏(ع)
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات ايفون كول :: منتدى الاسلام-
انتقل الى: